طالب رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، السلطات الإيرانية بدفع تعويضات لأسر ضحايا طائرة الركاب الأوكرانية، والتي سقطت بالقرب من طهران قبل نحو أسبوعين، وأسفر الحادث عن مقتل 176 شخصاً.

وأكد ترودو، في مؤتمر صحافي، اليوم الجمعة، أن بلاده تطالب بتحقيق شامل وشفاف حول واقعة سقوط الطائرة، التي اعترفت السلطات الإيرانية أنها أسقطتها بصاروخ بالخطأ، في أعقاب هجمات صاروخية استهدفت القوات الأميركية في العراق.

وأشار رئيس الوزراء الكندي إلى أن وزير خارجيته التقي نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، في سلطنة عمان، الجمعة، مؤكداً أن حكومته تلقت تطمينات إيرانية بإجراء تحقيق دولي في أسباب إسقاط الطائرة الأوكرانية المنكوبة، كما عبر عن عدم رضا حكومته عن سير التحقيقات في الحادث والتي قامت بها إيران حالياً معتبراً أن الجيش الإيراني هو المسؤول عن الحادث.

طالبت 5 دول متضررة من حادثة الطائرة الأوكرانية في إيران، التي أسقطت الأسبوع الماضي بصاروخ من الحرس الثوري، مودية بحياة 176 راكباً، معظمهم كنديون وإيرانيون، وهي: كندا وأوكرانيا والسويد وأفغانستان وبريطانيا، في بيان صدر عقب اجتماع مسؤولين في لندن، الخميس، إيران بدفع تعويضات لعائلات الضحايا وإجراء “تحقيق دولي شامل ومستقل وشفاف” في الحادث. وقالت الدول الخمس إنها ترحب بتعاون إيران حتى الآن.

وطلبت الدول الخمس من إيران إجراء عملية تحديد هويات الضحايا بكرامة وشفافية مع احترام رغبات العائلات فيما يتعلق بالعودة إلى الوطن.

بدوره، طالب وزير الخارجية الكندي، فرانسوا فيليب شامباين، في مؤتمر صحافي بخصوص الطائرة الأوكرانية بعد الاجتماع، الخميس، بإجراء تحقيق دولي وشفاف بحادثة الطائرة الأوكرانية، وقال “على إيران التعاون الكامل”. كما أضاف “علينا التعرف على جثث ضحايا الطائرة الأوكرانية قبل إعادتها”.