قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” اليوم الثلاثاء عدم عقد اجتماعه المقبل في اسونسيون عاصمة باراجواي، وعقده عبر شبكة الفيديو كونفرانس الرقمية من داخل مقر الفيفا بزيوريخ يوم 20 مارس المقبل.

وأكد الفيفا أن القرار تم اتخاذه بناء على “طلب العديد من الأعضاء” في مجلس الفيفا واسع النفوذ والذي يضم 37 عضوا، ولم يتم الكشف عن أي تفاصيل، لكن وفقا لتقارير صحفية فإن الأعضاء يخشون من السفر بسبب الأوبئة المنتشرة وارتفاع نفقات السفر بجانب الأثر البيئي الناتج عن السفر لمسافات طويلة.

وأشار الفيفا إلى أن الاجتماع التالي سيقام كما هو محدد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في يونيو المقبل على هامش كونجرس الفيفا هناك، وجرت كل الاجتماعات السابقة للفيفا ، منذ تولي جياني إنفانتينو منصب الرئيس في 2016 ، خارج زيوريخ.