حققت الدورة الرابعة والعشرون من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين أرقاماً غير مسبوقة على صعيد أعداد الأطفال الراغبين في المنافسة من كافة مناطق المملكة ومن عدد من دول مجلس التعاون الخليجي، إذ وصل عدد طلبات الترشيح إلى 150 طفلاً وطفلة.
وأعلن الأمين العام للجائزة عبد العزيز بن عبد الرحمن السبيهين أن عدداً من مؤسسات التأهيل بدولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة الكويت أبدوا رغباتهم المشاركة في هذه الدورة الى جانب العشرات من الجمعيات الخيرية والمراكز وجمعيات تحفيظ القرآن والمدارس العامة والخاصة في مناطق المملكة العربية السعودية.
وأعرب السبيهين عن وافر الشكر والتقدير لمبادرة الخطوط الجوية العربية السعودية بالإسهام في رعاية هذه الدورة من خلال تقديم 130 تذكرة سفر للأطفال المشاركين ومرافقيهم من مناطقهم إلى منطقة جازان حيث تقام الفعاليات النهائية وحفل تسليم الجوائز.
وأوضح الأمين العام أن التصفيات الاولية للجائزة ستقام في المناطق بإذن الله وفق مايلي، في مكة المكرمة يوم الاثنين 12/4/1441هـ، وفي جدة يوم الثلاثاء 13/4/1441هـ، وفي المدينة المنورة يوم الخميس 15/4/1441هـ، أما تصفيات الرياض فستقام يوم الاثنين 19/4/1441هـ.
وأختتم السبيهين تصريحه مشيراً إلى أن التفاعل الملموس مع فكرة الجائزة ورسالتها يجسد حجم النقلة النوعية التي تحققت في وعي المجتمع تجاه قضية الإعاقة ، وأهمية دمج ذوي الإعاقة، وإتاحة الفرصة لهم للتعبير عن قدراتهم، مؤكداً على أن أهم أهداف الجائزة منذ انطلاقتها قبل أربعة وعشرين عاماً هو تربية النشء من الأطفال ذوي الإعاقة تربية إسلامية على كتاب الله الكريم وتشجيعهم على حفظ آياته، حيث شارك في دوراتها السابقة نحو 2400 متسابق ومتسابقة بدعم كريم ورعاية مميزة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، الذي يتحمل شخصياً كافة تكاليف اقامتها وجوائزها.