أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، ارتفاع أعداد المجندين الذين أرسلتهم تركيا إلى العاصمة الليبية طرابلس، إلى نحو 4700 “مرتزق”، و1800 مجند يتلقون التدريب في المعسكرات التركية، مشيراً إلى أن 64 مقاتلاً من ضمن المجندين للقتال في ليبيا توجهوا إلى أوروبا.

وأشار إلى أن ارتفاع أعداد المجندين إلى أكثر من 6000 يتخطى المطالب التركية.

وأوضح المرصد أن “المتطوعين” من المرتزقة هم من فصائل تعرف بـ”لواء المعتصم” و”فرقة السلطان مراد” و”لواء صقور الشمال” و”الحمزات” و”فيلق الشام” و”سليمان شاه” و”لواء السمرقند”.

ووثق المرصد وقوع المزيد من القتلى في صفوف المرتزقة الموالين لتركيا بـمعارك طرابلس، ليصل عددهم إلى 80 قتيلاً، مشيراً إلى أن هؤلاء قتلوا في اشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوبي طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس، بالإضافة إلى محور مشروع الهضبة، موضحا أنه يتم نقل المصابين والقتلى إلى 3 نقاط طبية، تعرف باسم مصحة المشتل ومصحة قدور ومصحة غوط الشعال.

كما أشار المرصد إلى أن نحو 64 من مرتزقة تركيا، انتقلوا من ليبيا إلى أوروبا، ليشكلوا تهديداً كبيراً على دول الاتحاد الأوروبي.

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، أعلن مساء أمس الاثنين، أن تركيا أرسلت نحو 6 آلاف مقاتل سوري إلى ليبيا، كما نقلت نحو 1500 عنصر من جبهة النصرة.