كشفت شركة تصنيع طائرات في جنوب أفريقيا عن طائرة جديدة تحل معضلة من أعقد المعضلات التي تواجه الطائرات في العالم، وهي مشكلة الهبوط في حالات الطوارئ، حيث تستطيع الطائرة النفاثة الجديدة الهبوط الأفقي والعمودي وعلى أي سطح.

وصممت شركة تتخذ من مدينة يوهانسبرغ في جنوب أفريقيا كمقر لها، طائرة ركاب نفاثة فريدة من نوعها ويمكن اعتبارها الأولى في العالم من حيث ميزة الهبوط العمودي التي زودت بها.

وطورت الطائرة من خلال دمج ميزة الدفع النفاث والدفع العمودي المروحي المتواجدة في أجنحة الطائرة، مما أعطاها قوة الدفع العمودي والأفقي.

وأشارت الشركة إلى أن الطائرة الجديدة تستطيع الهبوط على أي سطح تقريبا سواء كان مدرج أو بناء أو ملعب أو غيرها، بحسب موقع «autoevolution».

وأشارت الشركة إلى أن الطائرة الجديدة أقل ضوضاء وأسرع من مثيلاتها وأقل اهتزازا.

وقال مؤسس الشركة الدكتور رضا ميا، إن الطائرة «تستخدم مراوح في الأجنحة لتوفير قدرة دفع (VTOL) ثم انتقالات إلى الأمام، مما يمنحها السرعة والمدى والأمان بالنسبة لطائرة ذات الجناح الثابت».

وأضاف: «من المتوقع أن تطير طائرة (VBJ) بأربعة أضعاف سرعة ومدى طائرات الهليكوبتر التقليدية و33 ضعف سرعة ومدى طائرات (VTOL) ذات الدوران المائل».

وزودت الطائرة بأربع مراوح في الأجنحة وبعد الإقلاع تتحول طاقة هذه المراوح من خلال قنوات إلى الخلف.

ونوهت الشركة أن الطائرة ستصبح متاحة للاستخدام بين عامي 2025 و2027. وتصل سرعتها لنحو 796 كيلومترا في الساعة (495 ميل في الساعة) وارتفاع 10668 مترا (35000 قدم).