وأوصت بضرورة الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه، لاحتوائها على نسبة عالية من الماء والألياف التي تبقى فترة أطول نسبيًا في المعدة، مع تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس قدر الإمكان.

ودعت إلى الحرص على شرب كمية كافية من الماء (8 أكواب) يوميًا بين الإفطار والسحور، وأخذ الحيطة للمرضى الذين يتناولون مدرات البول، مع محاولة تقليل شرب القهوة والشاي، لارتفاع الكافيين والسكر فيهما، وما يسببانه من جفاف.

وحذرت “سعود الطبية” من الإكثار من شرب “العرقسوس”، خصوصا لمرضى ضغط الدم، لأنه يتسبب في ارتفاعه، وضرورة تجنبه تمامًا في حالة تناول دواء السيولة “وارفارين”، لتعارضهما وإمكانية الإصابة بتجلط الدم.

كما نصحت في حالة استخدام المريض للدواء مرة واحدة في اليوم باستخدامه عند الفطور أو السحور، وفي حالة استخدامه مرتين، يتناول الدواء عند الفطور والسحور.

وشددت على ضرورة استشارة الطبيب في حالة الأدوية التي تؤخذ 3-4 مرات في اليوم، لمعرفة إمكانية وجود بديل مناسب من عدمه، وكذلك لتغيير مواعيد الأدوية المدرة للبول بما يناسب مواعيد النوم والصلاة في رمضان.

العطش وتناول الدواء في رمضان