أعلنت الحكومة الكولومبية السبت رصد مكافأة كبيرة مقابل أي معلومات تسمح بالقبض على منفذي الهجوم الذي استهدف الجمعة مروحية كان يستقلها الرئيس إيفان دوكي قرب الحدود مع فنزويلا.

وقال وزير الدفاع دييغو مولانو في فيديو صور بمدينة كوكوتا شمال البلاد “ستقدم مكافأة تصل إلى 3 مليارات بيزو (حوالى 795 ألف دولار) للشخص الذي يقودنا للعثور على المسؤولين عن هذا الهجوم الإرهابي”.

من جهته، أوضح المدير العام للشرطة خورخي فارغاس أن أعيرة نارية أطلقت على المروحية الرئاسية من منطقة في المدينة القريبة من المطار أثناء إقلاعها.

وقال فارغاس إنه “تم نشر فريق بحث في هذه المنطقة وعثر على سلاحين” هما رشاش كلاشنيكوف يجري التحقيق في ترقيمه وبندقية عيار 7,52 “تحمل شعار الجيش الفنزويلي”.

وكان الرئيس دوكي يسافر مع وزيري الدفاع والداخلية. وأظهرت صور نشرتها الرئاسة عدة ثقوب نتيجة الرصاص في ذيل الطائرة ومروحتها.

لم يصب أي من الركاب، ودانت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من دول أميركا اللاتينية الهجوم.

وتشهد المنطقة التي نفذ منها الهجوم قتالا بين منشقين عن منظمة فارك المتمردة السابقة والعديد من الجماعات المسلحة على عائدات تهريب المخدرات، باستغلال سهولة عبور الحدود بين كولومبيا وفنزويلا التي يبلغ طولها 2200 كيلومتر.